• انا سيدة وقورة لكني اكبت كل هذي المشاعر منذ يوم طلاقي قبل 10 سنوات من رجل لم يفهم رغباتي ولم يسد شبقي فطلقني وصرت وحيدة في بيتي الذي يزيدني شعورا بالوحدة مما دفعني الى ان افكر بكل ما يخطر ببالك وما لا يخطر ببالك ومرة اشتدت علي الوحدة في بيتي الذي فيه 10 غرف فأخذت اشتهي ان اغتصب على يدي رجل في كل جانب من جوانبه فجلست افكر كيف اجد من يخفف لي من حدة شبقي هذه حتى جاء المساء ولم اجد حلا فتذكرت حارس عمارة في الافرع التي خلفنا وهي قيد البناء عبارة عن هيكل فقط من 11 طابقا وهو وحيد ومحروم وهذا النوع المحروم من الرجال هو اكثر الانواع التي تشدني للاتصال به فقررت ان البس ثياب عارية مثيرة اول ما يشوفها يروح مغتصبني حالا فلبست ثوب اسود يصل الى فوق الركبتين مفتوح الجانبين الى حد التقاء الفخذين وملتصق بالجسم وشبه شفاف وخليع من الاعلى له تعاليق خيطية تحمل الثديين العاريين المغطايين بقماش شفاف يصف تكورهما وبياضهما وحلمتهما فيكون عاري الاكتاف والذراعين وكذا الاوراك والفخذين حتى القدمين ولم البس تحته ستيان ولا لباس داخلي حتى اضمن سرعة الوصول للكس والثديين عند انقضاضه علي واستفراده بي ولبست قبقابا وعباءة سوداء على راسي غطيت بها ثوبي وجسدي وتلفلفت بها حتى استر نفسي وانا اخرج في الشارع الى ان اصل عنده وبعدها فليحصل لي ما يحصل فانتظرت ظلام الليل حين نزل وفرغت الشوارع من المارة فخرجت من بيتي وكانت الرياح قوية جدا متوجهة الى هذا الحارس الذي اظنه محروم لأوقع به واغريه لينال حظه مني ويستفرد بي في عمارته الفارغة والغير مبنية فلما وصلت باب العمارة طرقت الباب فخرج لي بفانيلته البيضاء ولباس ضيق يحصر فيه قضيبه الذكري فلما رآني في الظلام امراة سالني ماذا تريدين ؟ فاخبرته اني من بلدة اخرى وقد ضللت الطريق وتاخر الليل وليس لي من احد الجا اليه فطرقت بابك لعلي اجد ماوى حتى الصباح ثم انصرف ؟! فسال لعابه لهذا العرض وقال تفضلي ادخلي فدخلت على استحياء انظر في المكان شديد الظلام والرياح تعصف بالمكان بشدة حتى كادت عباءتي ان تطير لولا امساكي بها فقال غرفتي في الطابق ال11 ولابد ان نصعد مشيا على الدرج فاغلق الباب الارضي بالاقفال ورمقته بنظرة سريعة فاذا قضيبه منتصب للآخر فهاجني هذا الاحساس كاني لا يفصلني عن الاغتصاب الا دقائق وقد تاكدت بإقفاله الباب اني لن افلت من قبضته حتى يقضي وطره مني كما خططت لذلك +

    ءىءء - سكس مترجم - فيديو سكس نيك - افلام سكس اخوات - فيلم سكس - سكس عربي - افلام سكس - افلام سكس امريكي

    واخذت امشي واصارع الرياح التي تعصف بعباءتي التي انكشفت عن بعض ساقي وانا الفها عليها حتى لا افتضح لكنه لاحظ ظهور بعض جسدي واخذت لا انظر طريقي من شدة الظلام فمشى بجانبي وهو ينظر ان يظهر شيء من جسدي ومد لي يده ليصعد بي الدرج فأمسكت بيده وفركها لليونتهاوامسكت العباءة بيد واحدة فاخذ الهواء يكشف ساقي تارة ويكشف فخذي اخرى وكلما انكشف شيء اصرخ متاوهة والرياح شديدة لكن قضيبه كان اشد والمكان شديد الظلمة لاتسمع الا صوت الرياح فلو اغتصبني وصرخت لن يسمعني احد وكان تقدمي بطيئا جدا بسبب العباءة التي لم استطع السيطرة عليها واستمر انكشاف سيقاني وافخاذي امامه لان ثوبي مفتوح من الجانبين وهو ينظر بشبق ويراني الفلف نفسي حتى لا يبدو مني لحم ابيض وانا خجلانة من نظراته الى سيقاني وافخاذي بل حتى صدري احيانا وهو يتمنى لو ينكشف جسمي كله امامه ليتنعم بالنظر اليه ويمني نفسه وظل ممسكا بيدي وانا اصعد لكني لم اصل الى الطابق الاول الا بجهد بليغ فقلت لاستريح جنب حائط ثم اكمل وكنت اريد ان الملم نفسي لئلا افتضح لكنه اصر على الصعود مباشرة لما رآه من لذة التكشف خصوصا وقضيبه كان منتصبا جدا رغم فركه له بين حين وآخر لكني لم اكن مقتنعة بالصعود في هذا الهواء العاتي لكني علمت مأربه ففضلت ان اماشيه فأخذنا نصعد سوية وانا اصرخ واتاوه وقد جاءت رياح قوية شديدة جعلتني امسك بالعباءة من عند ذقني بينما تطاير طرفاها وهو ممسك بيدي الاخرى وينظر صدري وافخاذي وسيقاني العارية وحتى كسي ظهر عندما تطاير ثوبي للاعلى وهو يصرخ تماسكي واقترب مني وحضنني من الخلف بإحدى يديه من تحت العباءة التي طارت من الخلف فاستغلها وحضن ظهري بيده التي مررها من تحت ابطي وامسك ثدي وجعل يدي مستندة عليه وكل تركيزه في صدري وثوبي الذي يطير للاعلى ولا استطيع ان اغطيه فيظهر كسي وافخاذي وهو يقول لا تهتمي سنصل واخذ يمسك بيده التي تحضنني ثديي كانه غير متعمد وانا اشعر به وهو يفركه وانا اتاوه واخذ ثوبي كلما طار من الامام مد يده لينزله بيده على كسي فيحشره على كسي وهو يحضن بثدي حتى امسك كسي من خلف الثوب وفركه فصرخت من الآه وكل ذلك ولم نصل الى الطابق الثالث بعد وكلما صعدنا صار الهواء اقوى ولم اعد اسيطر على عباءتي بيد واحدة وانا مستندة عليه باليد الاخرى وثوبي يطير في الهواء فلا استطيع ان امنعه فيظهر كسي فرضيت بهذا الحال وهو قد استغل الامر حتى مد يده مرة على كسي مباشرة بحجة اخطا الثوب فاخذت احاول الاسراع بالصعود وهو يحاول تبطئتي اذ احسست به بدا يتحرش بي لدى الطابق الرابع اذ مد يده في صدري وفرك حلمته ونحن نمشي وانا انظر اليه بصعوبة واتاوه وتارة يمد يده ويمسك كسي بيده بل حتى ظل يبعصه وقد كان مبلولا تماما وانا انظر انتصاب قضيبه فاثار ويزداد سائلي نزولا فلم استطع ان اتحمل تحرشه فقلت له ماذا تريد مني ؟ ارجوك ارحمني ! لم اعد احتمل اتوسل إليك ! فلم يكترث لذلك فبقينا نصعد مستندة عليه فسحب يده من ثديي وانزلها على مؤخرتي وادخل يده بين فرجيها وهو يبعبص كسي من الخلف وانا اريد فقط الوصول للطابق ال11 لاذوق طعم قضيبه الذي كاد يقذف من شدة شبقه فلما بلغنا الطابق الخامس قلت له لا استطيع اكمال الصعود لغرفتك لكنه اصر ان نكمل بسرعة فقلت له ان العباءة تعيقني فقال انزعيها حتى نصل بسرعة فوقفنا جانبا وخلعتها ولففتها وهو ينظر الى مفاتن ثوبي وجسدي العاري فلم يتمالك نفسه فحضنني من الامام وقبلني في شفتي ومصها مصا وانا اتاوه وهو يمص ثديي ويلحسهما ومددت يدي في لباسه لامسك قضيبه فوجدته صلدا فولاذا حارقا خارقا يغلي فارتعدت واخرجت يدي وقلت بتاوه هل ارتحت ؟ فقال لا فصعدنا وهو يحضنني من الخلف بيده ويفرك بثديي بها بينما الاخرى يفرك كسي الذي اصبح ماؤه سيالا فلما بلغنا الطابق السادس لم يحتمل واخذني جانبا وضمني وقبلني وفرك اثدائي بل بعص كسي وانا اصبره ان نصل للأعلى وهو يكاد ان يفقد ويجامعني وانا اتاوه شبقا وقلقا وهو يرى ثوبي يطير وكسي يظهر علنا فلما بلغنا السابع خلع لباسه وشهر علي قضيبه منتصبا فارتعبت وضمني وحكه بين فخذي ليهدأ ثم بلغنا الثامن فقال اخلعي ! قلت ماذا قال ثوبك فنزعه مني وألقاه في الهواء وبقيت عارية وهو يضمني ويحضنني بشبق فناشدته ان نصل الطابق التاسع قال لا اتحمل بعدا عنك فقلت له ارجوك انا امراة لم ارتكب مثل هذا العمل فلا تسلط قضيبك على كسي اتوسل اليك فحضنني من الخلف وصعد بي الى العاشر وهو يفرك ثديي وانا انظر قضيبه ما عاد يحتمل بل سينفجر حتى اذا بلغنا الطابق ال11 اسرع بي للغرفة فاول ما دخلها اغلق الباب بالمفتاح وقلت له لا مفر من قضيبك ؟ قال لا مفر فتراجعت الى سريره وهو لشخص واحد فانقض علي وهو يقول اصرخي براحتك لن يسمعك احد فاستسلمت له على سريره وعلاني وقضيبه يقطر وكسي ايضا ثم تحاضنا واحسسته يدغدغ مهبلي المتهالك فلم اشعر الا به حارا يولجه كله للآخر في قناة المهبل فصرخت من كل قلبي وارتعشنا وقذفنا بتأوه قاتل حتى مصصته بمهبلي وعصرته بأفخاذي وظل ينيك بي حتى قبيل الفجر بساعة تراخينا تماما وقد امتلا مهبلي بالمني فتلفلفت بعباءتي وخرجت من عنده الى بيتي واول ما دخلت نمت على فراشي وكاني في حلم

     تحميل افلام سكس - افلام نيك - سكس اخوات - سكس اغتصاب - سكس بنات - فيديوهات سكس - افلام سكس - اخ ينيك اختة - سكس امهات - سكس محارم - صور سكس - xnxx


    votre commentaire
  • ف البدايه قصتي حصلت من حوالي سنه لما كان سني ٢٣ كنت رايح لشغلي وف نهاية الشارع اخر الموقف بتاع العربية الي بركبها فسه مدرسة بنات المهم اني كان لازم انزل من اول عربية واتمشي شوية للموقف التاني عشان اركب ف الحته دي كان فيه تلت بنات ماشيين خارجين من المدرسة شدتني البنت الي فالنص كانت قصيره حوالي ١٥٥ سنتي كده وجسمها كيرفي وعليها طيز جميلة رغم ان البنتين الي معاها كانو حلوين بس هي شدتني فعلا المهم فضلت ماشي براحه ومش شايل عيني من عليها لحد ما اخدو بلهم بس اكمني ماتكلمتش وشكلي مش سرسجي ماتكلموش او حسو اني بعاكس المهم لاجل حظي خلاص قربت اوصل للموقف التاني الي هركب منه لاقيت البنت بتودع صحبها الاتنين وبتمشي ناحيه نفس الموقف بتاعي وهما سبوها هي عدت الطريق انا مستنتش وعديت وراها ع طول وروحت مشيت جمبها ثولتلها ازيك بصتلس بستغراب بس ردت وقالت كويسه قولتلها استني بس عايزك قالتلي عايز ايه قولتلها انا اسمي م قالتي وانا ي المهم قولتلها بصي هما كلمتين انا ولا واقف قدامك مدرسه ولا من النوع الي بعاكس بس انا رايح شغلي وبجد انتي شدتيني ليكي واكيد انتي لاحظتي انتي وصحابك وانتي ماشيه قالتلي اه عايز ايه قولتلها انا نفسي بجد اتعرف بيكي قالتلي مش هينفع قولتلها نجرب اصل مش ممكن منشوفش بعض المهم اصريت لحد ما اخدت تلفونها وهي ركبت وانا ركبت ورنيت عليها اتلكمنا ف العربية واتعرفنا ورجعت من شغلي

    سكس لبناني - سكس مصري - افلام نيك - سكس اسيوي - سكس محارم - سكس مايا خليفة

    واتكلمنا بليل بالمناسبه انا اتعرفت عليها يوم خميس يعني هي كانت اجازة جمعه وسبت المهم عرفت منها اني عجبتها انا مش طويل وقمحوي بس جسمي كويس وملمحي حلوة ودقن وكده المهم فضلنا نتلكم لحد ماعملنا سكس فون وصبح الجمعه وبليل هي قالتلي ان بكره السبت عندها درس فالمدرسه انا ع طول اقنعتها انها تفكها من الدرس وتجيلي اابيت خصوصا اني اجازة السبت والبيت فاضي طبعا رفضت بس اقنعتها وهي كانت برضو صغيره حوالي ١٧ سنه بس الي ماخلنيش ابعد عنها انها شداني ليها بحلاوة جسمها وهي كانت كيوت كده المهم اقتنعت وقولتها اخري هبوسك وبس ومش هنطول وهوصلك المهم قولتلها اركبي من عند مدرستك وانزلي وانا هيجلك بالتوكتوك حصل ووصلنا عند البيت طلعت قبلها وقولتلها ع الشقه وطلعت ورايا ودخلنا كانت لابسه بلوزه وجيبه وتحتها استرتش المهم لما دخلت حضنتها وبوستها من بوقها وقولتلها اخيرا ف ايدي مش فالتلفون ضحكت وقعدنا نهزر ونتكلم وروحت حضنتها وبوستها تاني بس كان بوس سخن اوي ونيمتها ع السرير وبسرعه روحت قايم قالع بنطلوني وبقيت بالبوكسر وروحت شددلها الجيبه وبقت بالبنطلون فضلت ابوس واقفش وكان صدرها مايختلفش عن طيزها كبير هي كيرفي رغم انها صغيره وايدي سرحت ع كسها لاقيته مبلول دخلت ايدي من تحت البنطلون لاقتها بتقفل رجلها قولتها ماتخفش مش هفتحك فتحت رجلها وحسست ع كسها وهي راحت خالص مني لاقتها بتقولي خلاص بقا امشي عشان ما اتخرش قولتلها احنا لسا عملنا حاجه ونيمتها ع بطنها ونمت ع طيزها الطريه وقلعتها نص قلعه ونزلت البوكسر وفضلت ادخل وواحده وحاحده معاها لحد مادخل شوية بس وهي تحتي ببوسها لحد ما مستحملتش لانها اول مره وجبتهم بعيد عنها عشان قالتلي ماتغرقنيش عشان تعرفي تمشي فالشارع المهم قمنا وبوستها ووصلتها وعلاقتنا انتهت ب انها اتخطبت وعشان هي كانت بنت عادية مرضتش اني ارخم او اذيها وسكت خصوصا انها حبتني

    سكس مصري - فيلم سكس - سكس محارم - سكس مترجم - سكس بنات


    votre commentaire
  • كانت رشا آيه من الجمال عمرها 17 سنة جسمها كان ملفوف ومتناسق صدرها بارز وكبير
    بالنسبة لعمرها كانت طويلة وجميلة جدا وكانت من أسرة غنية جداً
    لم تطلب شي الا حصلت عليه ، أي شي تريده مهما كان . كان أباها يعشقها لأبعد الحدود
    وكانت اذا أرادت شيئاً كانت يكفي ان تتدلل عليه وكان يجيب كل طلباتها .
    كانت رشا قد بدات تشعر بأنوثتها قبل 3 سنوات فاصبحت تقف امام المراية وتتحسس بيدها
    على جسمها وعلى طيزها وكانت تشعر بإحساس فظيع من
    الشهوة والمتعة عندما تتداعب جسمها وكسها الصغير لكنها لم تجرب الجنس ابدا .
    وكانت تحترق شوقاً لمعرفة ما هو الجنس وفن النيك
    لكنها كانت خائفة من أباها ومن الجنس نفسه .

    في يوم من الايام طلبت من أباها سيارة فوافق الأب بشرط أن
    يأتي بسائق للسيارة لانها كانت تحت السن القانونية للسواقة
    وكان يخاف عليها ، فوافقت على مضض وقالت في نفسها المهم عندي سيارة أذهب متى أشاء إلى
    أين ما أشاء .

    بعد أيام أتت السيارة ومعها السائق كان السائق اسمه تامر شاب عمره في 29 سنة
    حلو الوجه جميل الملامح كان سماره من النوع الجذّاب كان من عائلة فقيرة .
    كان جسمه جميل ليس سمين ولا نحيف طويل
    عندما رأت رشا تامر إنبهرت به وأحست بقلبها يخفق من شدة الفرحة .
    رأت فيه الشاب الذي كانت تتخيله عندما كانت تقف امام المراية وتحلم به وهو ينيكها
    ففرحت جدا وقبّلت أباها وشكرته على السيارة ومن قلبها كانت تشكره على تامر.

    مرت الأيام وكانت رشا كل يوم تذهب أكتر من مشوار علشان تظل قُرب تامر وكان تامر
    من النوع الخجول قليلا فمرة تقول له خذني على الكوافير ومرة على المسبح
    حتى انتهت الحجج قالت له خدني مشوار أريد أن ألف بالسياره .
    في كل مرة كانت تسأله من وين انت وتتحدث معه في مرة
    قالت له تامر انت متزوج ؟
    قلها لا يا انسة رشا لسه و**** ما اتزوجت .
    سألته ليش ؟
    قلها الزواج بدو مصاري وأنا ما معي الي بيجي هو الي بيروح .
    وبدأت رشا تهديه هدايا ، مرة قميص ، ومرة عطر ، ومرة حذاء . عبارة عن رشوة
    كانت رشا قررت ان تامر لازم ينيكها ويعلمها النياكة
    بدها تتناك منه بس ما بتعرف كيف ، لانو من شدة خجل تامر ما كان يطلع فيها
    حتى بمراية السيارة الداخلية .
    ومرة من المرات طلعت الصبح كانت عاملة حالها معصبة قلتلو خدني على اي محل ما يكون فيه ناس
    ما بدي أشوف أحد …………قلها تكرمي
    ومشي تامر بالسيارة وبس عرفت رشا انهم صارو بطريق ما أحد بيمر فيه ، وبمنطقة بعيدة
    بين الشجر والغابات قلتلو تامر إطّلع عليّ بالمراية
    وذُهل من اللي شافو إذا برشا شلحت كنزتها وطلعت بزازها وشافها تامر
    قلها ليش عملتي هيك ؟
    قلتلو تامر بدي تنيكني وإلاّ بروح على البيت وبقول للبابا انو انت اغتصبتني
    وبتعرف الباقي

    فيديو سكس - عرب نار - سكس مترجم - سكس عائلي - سكس بنات - سكس اغتصاب
    قلها تامر متل ما بدك كان تامر من قلبو من جوه فرحان لانو بدو ينيك رشا لانو
    كان مشتهيها من زمان و بأيام جايب ضهرو عليها وهو عم يتخيل هو وعم ينيكها
    رجع للمقعد الخلفي عند رشا
    وبدأ يبوس فيها شوي شوي قطعة قطعة بجسمها
    قلها رشا يا عمري هي اول مرة بتتناكي ما هيك ؟
    قالتو إيه هي اول مرة .
    قلها رح خليكي توصلي للذروة والنشوة
    وبدأ البوس صار يبوس رقبتها شوي شوي ولحوسها بلسانو ونزل على بزازها ويمرق لسانو بين بزاها ورشا
    تقول ايه حبيبي جبلي ضهري عيشني بدنيا تانيه ، نزل على بطنها ويبوس ويلحوس
    ورشا تصيح وتتأوه على رجلها وبلش يمصمص أصابع رجلها طلع على بزازها وبدأ
    يعض عليهم ويلحسهم بلسانو ويكمش حلمة بزها باصابعو ويفركها ويشد عليها
    ورشا تصيح وتتأوه من شدة الالم واللذة وتقول ايه حبيبي كمان
    ونزل على كسها كان ناعم وحلو
    ولا شعرة عليه وصار يلحس ورشا تصيح اه اه اه اه كمان كمان
    وكمش بظرها بطرف اسنانو وعض عليه عضة خفيفة ورشا تصيح اه اي اي
    بعدين حط لسانو جوه كسها وبلش يدوق عسل كسها ودخلو ويطلعو
    حتى رشا صرخت اجا اجا اجا اجا اجا وبلشت ترجف وتامر لسه لسانو جوه كسها
    قام تامر وكان زبه رح ينفجر كان زبه كبير
    شافت رشا زبه قلتلو هذا أول زب بشوفو بحياتي رح دللو كتير كتير
    وبدأت رشا ترضع فيه وتحطو بتمها وتحاول تدخلو كله بس كان امتع شي عندها
    انو عند راس زب تامر انها تلحوس بلسانها
    وتامر يصيح ايه يا عمري كمان ويكمش راسها ويضغط عليه لحتى يفوت زبو الى
    أقصى حد ممكن وتختنق وتشيلو
    تقول شو طعمو طيب كتير حلو زبك بياخد العقل
    وقرر ينيكها قلها ما رح حطو بكسك رح حطو بطيزك لانك عذراء
    قلتلو ماشي
    ما كان معه لا كريم ولا شي طري مسك زبه حطو على باب طيزها
    كانت طيزها بيضاء متل التلج
    حط بزاق على زبه وبدأ يحطو شوي شوي
    ورشا تصيح لا تشد **** يوفقك شوي شوي اي اي اي اي تامر شوي شوي
    زبك كبير ما رح تقدر طيزي تستحملو حبيبي
    لحتى فات راسو بطيزها ووقف فكرت رشا انو بس هيك وفجاء وبدفعة واحدة
    كبس زبه بطيزها مرة واحدة وصرخت رشا صوتت ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااه
    موتتني قلها لا تخافي زبي بعمرو ما موت حدا
    وبدأ يدخل ويطلع ورشا تصيح رح موت وصل لقلبي وصل لمعدتي
    وتامر يشد اكتر من الاول
    وبدأ يضرب رشا على طيزها ويصيح ما رح تنسي ها النياكة بعمرك
    وظل على الحالة شي 10 دقايق ورشا تبكي من الالم واللذة معاً .
    تامر مووتني حبيبي شوي شوي حاج تتضرب طيزي بليززززز
    وشال زبه وكمش رشا من شعرها وحط زبه بتمها وكب ماء الحياة بتمها
    وقلها اشربيه مثل ما شربت عسل كسك .
    شربت رشا المني
    وبعد ما ارتاحو شوي قلتلو حليبك كتير طيب رح أظل اشربو على طول .
    بس انا زعلانة منك لانو كتير وجعتني
    قلها المرة الجاية مارح يوجعك بوعدك .
    قالتلو كتير انبسطت لو بعرف النياكة حلوة كده كنت من زمان اتنكت .
    قالها خلاص متى تريدي انا جاهز بس انت قولي . باستو بوسة على خدو ولبسوا ثيابهم ورجعو على البيت

    ومن يومها ورشا كل يوم صارت تتناك وحبيت النياكة كتير كتير كتير

    افلام نيك مترجم - تنزيل سكس - افلام نيك - سكس اجنبي - فيلم سكس - عرب نار - سكس مصري - سكس امهات - افلام سكس


    votre commentaire
  • هاي كل سنة وانتم طيبين انا عبير 23 سنة مطلقة وعايشة في شقة لوحدي تركها لي زوجي بعد الطلاق متعودة ديما اني اسلي وقتي باي حاجة ومتعودة ديما كل يوم خميس اخرج للسينما اتفرج علي فيلم جديد لاني مدمنة افلام

    والمرة دي لبست هدومي وخرجت ومكنش في بالي اي جنس مع اني ببقي هايجة ديما بس في اليوم دة مكنتش بفكر

    اني همارس الجنس مع اي حد

    دخلت السينما وكانت شبة فاضية وقعدت في مقعد ورا ومكنش حد حوليا بعدها جة شاب وسيم جدا قعد جمبي وقالي مساء الخير فرديت علية

    وبعدها لقيتة بيقلي الفيلم حلو قلتلة جدا فلقيتة بيقلي انا مبسوط جدا لاني قاعد جمب اجمل وحدة في السينما فرحت ضحكت وقلتلة هو في حد في السينما دول يدوبك

    وبعدين التفت للفيلم وانا بتابعةكنت حاطة ايدي علي الكرسي علي طرفة لقيتة حاطط ايدة علي ايدي فرحت بسطلوا فلقيتة عامل نفسة مش واخد بالة فرحت فكرت وقلت في بالي هي مسكت ايد وانا نفسي في كدة فعملت نفسي والا هنا مش واخدة بالي

    فلقيتة بعد فترة ما فضل ماسك ايدي منزل ايدة من علي ايدي زعلت اووي ساعتها لاني كنت هجت قوووي وفجاة لقيتة مادد ايدة وحاططها علي البنطلون الجنس علي كسي ساعتها حسيت بنار قايدة في جسمي وخصوصا كسي

    وبقيت عاملة نفسي مش واخدة بالي وقعدت احرك في كسي وانا قاعدة علي الكرسي وهو ضاغط علية بايدة واهرش في ايدة بكسي

    لقيت نفسي هايجة قوووي فقمت ماسكة ايدة من غير ما ابصلة وضغطة بيها علي كسي ساعتها لقيتة هاج قوي وقعد يمشي ايدة علي جسمي فرحت حطيت ايدي علي زبرة لقيتة واقف قوووي حسيت نفسي هتجنن وامسكة فرحتحطيت ايدي علي السير بتاع البنطلون وقعدت افك فية بس معرفتش فلقيتة فاكك السير بتاعة ومطلع زبرة ومدرية بالنبطلون فرحت مسكتة لقيتة متغرق لبن وساخن فقعدت ادعك فية

    اخ ينيك اختة - اب ينيك بنتة - سكس امهات - سكس محارم - نيك - سكس - صور سكس - سكس حيوانات

    ورحت فكيت بنطلوني ونزلت الاندر سنة وخليتة يدخل ايدة في البنطلون وقعد يدخل صوابعة في كسي وانا من كتر المتعة بقيت مش قادرة عمالة اقول اهات بصوت واطي جدا ونفسي اعلي صوتي من كتر المتعة بس مش عارفة

    وفضلت ادعك بايدي في زبرة وهو يدعك كسي وجسمي من تحت لحد ما نزل لبنة فطلع ايدة من كسي وكانت شهوتي مغرقة بنطلوني وايدة وزعلت قووي ساعتها من كتر التعب فجاة لقيتة حاطط ايدة علي زبرة ومغرقها لبن وراجع تاني علي كسي ومدخل لبنة في كسي وقعد يهري في كسي من جوا بصوابعة لغاية ما خلص الفيلم واتفقنا نتقابل تاني زي النهاردة وناوية اجيبة معايا البيت

    اخ ينيك اخته - فيلم سكس مصري - سكس اجنبي - افلام سكس - افلام سكس اجنبي - افلام سكس مصري


    votre commentaire
  • انا حسام قصتي بدأت وانا عمري 17 عام أختي هبه أصغر مني ب3 سنين في اجازة الصيف جاءت عمتي لعمل بعض الفحوصات الطبية هي وبناتها الاثنين وهتقعد عندنا اسبوع فاضطرت اختي لترك غرفتها لهم والنوم معي في غرفتي.
    ونامت هي علي السرير وفرشت انا بجوار السرير ونمت .
    قلقت حوالي الساعه 2 بالليل وقمت فتحت بلكونه وقفلتها كويس علشان اشرب سيجارة .دخلت لقيتهانايمة قدامي وكأني اول مرة باشوفها كان الغطاء وقع من ع السرير لابسه قميص نوم كت فوق الركبة نايمة علي ظهرها شيلت الغطاء علشان اغطيها وحسست براحة علي رجلها فلم يحدث شيء تجراءت اكثر غطيت رجليها وحسست بيدي علي بزازها كانت روعه من طراوتهت لانها مكنتش لابسة سنتيان فاحسست انها ابتدت تحس فخفت وندهت عليها بصوت واطي فلم ترد فكملت غطيتها ورجعت انام وانا جسمي كله يغلي من الشهوة .
    انتظرت حوالي نص ساعة عندما وجدتها نامت علي جنبها بحيث اصبح وجهها للحائط وظهرها لي فمددت ايدي من تحت الغطاء احسس علي سمانه رجلها وتجرات اكتر لفخدها وعندما بدأت العب في طيزه وابعبصها علي خفيف ابتدت تتحرك خفت واتغطيت ونمت .
    تاني يوم اتأخرت مع صحابي ولما رجعت لقيتها نامتدخلت علشان اغير هدومي وانام كانت نايمه ظهرها للحائط ووشها لي لما غيرت هدومي دخلت البلكونه اشرب سيجارة قبل النوم رجعت لقيتها نايمه علي ظهرها والغطاء علي رجليها وبس ولقيتها لابسه جلابيه حمالات قطن وقصيرة تحس انها تي شيرت طويل حسست علي فخد رجليها وغطيته وقعدت العب في بزازها كتير لحد ما زبري كان هيقطع الشورت ولما ديتي تقلت حسيتها ابتدت تحس غطيتها بسرعه ونمت مكاني وخفت جدا للصبح.
    الصبح لقيتها بتعاملني عادي قلت محستش بحاجة وجيت بالليل قبل ما ننام قلت ليها انا ظهري وجعني من نومه الارض نامي انتي النهاردة علي الارض قالت لي لاء مش هنام علي الارض نام جنبي وخلاص . اول مادخلت نامت فضلت صحي حوالي ساعة قدام التلفزيون .
    ودخلت انام جنبها اول ما دخلت لقيتها نايمه علي ظهرها نمت جنبها علي جنبي وشي ناحيتها وانتظرت حتي ابتدت تتقلب والغطاء اتشال من عليها حطيت ايدي علي الغطا وعلي فخدها شويه وابتدبت احسس علي فخده من فوق الهدوم للاسف كانت لابسه جلابية طويله وبنص كم وفجاة اتحركت شيلت ايدي بسرعه لفت علي جنبها وايدتني ظهراها رحت حاطط ركبتي علي طيزها لقيتها سكتت حطيت ايدي علي كتفها ونزلت براحة علي بزازها ولفيت جسمي لزقت فيها من ورا كاني حاضنها ورشقت زبري في طيزها ومحستش بنفسي الا وانا جايبهم وغرقت هدومي و قمت غيرت ورجعت نمت اتجرات اكتر مديت ايدي من تحت الهدوم قعد العب في طيزه وخلت ايدي من تحت الكلوت لحد ما وصلت لخم طيزها وفجأه حصيتها بتتقلب شيلت ايدي بسرعة وقمت لقيتها بتقول كانها بتحلم يووه بقي .
    سكس لبناني - فيلم سكس - افلام سكس - سكس امهات - نيك امهات
    خفت جدا ونمت للصبح لما لقيتها بتعاملني عادي قلت عادي لقيتها قبل ما ننام بتقولي هتنام فين النهاردة علي السرير بردة وحسيت انها بتقولها بضيق قلت شكلها حاسس بحاجة قلت لها انا ظهري بقي احسن هنام علي الارض ولو حسيت اني تعبت هنام علي السرير مردتش عليه ودخلت تنام لما دخلت انام لقيتها متغطيه كويس ونايمة وظهرا للحائط رحت نايم علي الارض شويه وابتدت تتقلب دخلت قعدت في البلكونه حوالي ساعة رجعت لقيتها نايمه علي ظهرا ومن غير غطي ولابسه جلابيه حمالات قصيرة اوي لونها احمر وكلوت احمر روعه هجت قووي من غير مقدمات قلعت هدومي كلها لحد مابقيت بالبوكسر وبس قعدت جنبها علي السرير قعدت احسس علي فخدها بايد والايد التانيه بتلعب في بزازها وهزيتها من كتفها بالراحة ونديت عليها لقيتها مبتردش دخلت ايدي المس بزازها والعب فيهم ورحت غطيتها وجبت غطايا علشان انم جنبها لقيتها اتقلبت ونامت علي وشها رحت رافع الغطا ورفعت الجلابية وبوست طيزها بوسه خفيفة من فوق الكلوت ومديت ايدي من جنب الكلوت العب في طيزها وابعبصها حسيت ان كلوتها مبلول ساعتهت عرفت انها حاسة وعاجبها الموضوع اتجرأت قلبتها علي جنبها وشها للحيطه ورفعت الجلابيه لحد بزازها وضميتها لي وخرجت زبري وضغطت بيه علي طيزها من فوق الكلوت وانا هاري بزازها تقفيش وبوس لحد ماجبتهم علي كلوتها رحت منيمها علي ظهرها وقعدت ابوس بطنها وسرتها وابوس كسها من فوق الكلوت وغطيتها ونمت علي الارض من التعب محسيتش بنفسي الا الصبح وحسيتها بتبص لي بصات غريبة وبالليل سألتني انت نمت علي الارض ليه قلت لها محستش بتعب بس النهاردة هنام جنبك . اليوم ده هي سهرت قوي علي غيرالعادة لما دخلت تنام دخلت بعديها بخمس دقايق علي طول لقيتها نايمه علي بطنها ومتغطيه مستنتش قلعت ورفعت الغطاء لقيتها لابسه شورت وتي شيرت قعدت العب في طيزها وحاولت اقلعها الشورت الاقيها بتتحرك غطيتها ونمت جنبها اتقلبت واديتني ظهرها لزقت فيها وحاولت ادخل ايدي العب في بزازها من جوه الهدوم حسيتها بتتحرك وبتعمل نفسها بتصحي حسيت وقتها انها شاكة من الي عملته امبارح وعايزة تتأكد .طنشت ونمت وتاني يوم بعد مانامت نمت جنبها شويه من غير ما اعمل حاجة لحد ما لقيتهااتديتني ظهرها والغطي مرفوع ولابسه قميص نوم ستان اسود حطيت ركبتي علي طيزها وزقيتها بيها رحت لافف نفسي ولزقت فيها ومديت ايدي طلعت فردة بزها بره قميص النوم وقعدت اققفش فيه جامد ورحت رافع قميص النوم لقيتها مش لابسه كلوت مديت ايدي بين فخادها حسيتها بتتجاوب قعدت العب في كسها بايد وبطيزها بالايد التانيه ونيمتها علي ظهراها ونمت فوقها وقعدت امص والحس في حلمة بزازها لحد ما جبتهم وحسيتها بتتحرك رحت مغطيها وسبتها شويه اديتني ظهرها مستنتش طلعت زبري ورشقته في فلقة طيزها وحضنتها ورفعت فخادها ودخلته بين فخادها وانا قافش في بزازها الاتنين بايدي لحد ما جبتهم علي فخادها . ورحت بوستها من طيزها كام بوسه كده وقرصتها قرصه خفيفة .تاني يوم عرفنا ان عمتي هتقعد كمان فترة لحد ما تخلص الفحوصات فاستنيت لحد ما كانت في المطبخ وعملت نفسي بجيب حاجة ورحت قرصتها من طيزها نفس قرصت بالليل لقيتها وشها جه في الارض واتكسفت . لما خرجنا من المطبخ قلت لبابا انا هتأخر مع اصحابي النهاردة شويه لقيتها بتقول لبابا اشمعني هو يتأخر .ففهمت انها عاجبها الموضوع قلت لها هو هقعد اعمل ايه لقيتها بتقولي اقعد العب معايا كوتشينه لحد ما تنام . المهم نزلت ورجعت لقيتها لسه ما نامتش ولاقيتها لابسه قميص نوم مش سنها خالص عرفت بعدين انها واخداه من دولاب ماما وقالت لي انت جيت انا هخش انام عايز حاجة قلت لها لاء انا هتفرج شويه علي التلفزيون . سبتها وبعديها بربع ساعة دخلت لاقيتها نايمه علي ظهرها والقميص مرفوع فوق وسطها والكلوت الي لابسها فتلة رحت نايم جنبها مديت ايدي لفيتها من تحت ظهرها وابتديت العب في بزها وايدي التانية بتلعب في كسها من فوق الكلوت ولما ابتدت كسها يتبل شيلت ايديا الاتنين وايدتها ظهري راحت لافه نفسها وادتني ظهرها وقربت طيزها من ظهري رحت قايم قلعت هدومي كلها ورحت مقلعها الكلوت وحضنتها وحطيت زبري علي فتحت طيزها ورفعت قميص النوم وبعديها رحت مقلعها قميص النوم وبقت عريانه ملط نيمتها علي ظهرها ونمت فوقيها وابتديت ابوسها في رقبتها ووراء ودنها وقلت لها بصوت واطي انا عارف انك صاحية سيبي لي نفسك وانا همتعك رحت بايسها من بوقها وفضلت في البوسه دي حوالي خمس دقايق كاملة ونزلت امص وارضع واققفش في بزازها ورحت مقرب زبري من بوقها لقيتها ودت وشها الناحية التانيه قلت لها متخافيش انا غسلته كويس جربي بالراحة بوسيه وبعديه مصيه زي الجيلاتي ابتدت تبوس في وانا بايدي اقعدت العب في كسها لحد ما جبتهم ولقيتها بتنهج وبطلت بوس في زبري قمت نيمتها علي بطنها ونمت فوقيها ولفيت ايدي العب في بزازها وزبري بين فخادها وعمال ابوس في رقبتها وهي بتتلوي تحتي لحد ما جبتهم رحت جايبهم علي فتحت طيزها ونمت جمبيها قلت لها انتي مبسوطة مردتش قلت لها مكسوفة طب من هنا ورايح تقلعي قبل ما تنامي وانا هبسطك اكتر .
    هكمل لو في ردود
    نيك محارم - افلام نيك - افلام سكس محارم - افلام سكس نيك - سكس مصري - افلام سكس امهات - تحميل سكس


    votre commentaire