• انا زوج حاسس بملل من الجنس التقليدي مع زوجتي وبحس بإثارة تجاه أي شيء مختلف أو غير معتاد , أخو مراتي متجوز ومراته جامدة جداً و كنت بحس انها بتتعولق وتتشرمط قدامي بس كنت مش متأكد هي قاصدة كدة ولا دي صدفة , وحتى كل ما تشوفني تقول لإبنها سلم على عمو وبوسه وانا استغل الفرصة وأبوسه وهي شايلاه عشان اقرب من صدرها ووشها ورقبتها وكانت بتعمل كدة ديما لما يكون جوزها مش موجود .

    في يوم كانو بيزورونا وبايتين عندنا في البيت وكانت لابسة لبس عادي بس هي جسمها جامد جداً اي لبس مش بيخبي جمال طيزها و بزازها , كان البيت كله نايم وانا كنت من هيجاني بضرب عشرة في أوضة نومي لوحدي وبتخيلها , المهم لقيت حد بيخبط على الباب فحاولت البس بسرعة بس ملحقتش و الباب اتفتح وكانت هي ومن غير حجاب فشافتني وانا مطلع زبي , بس لما لاحظِت قفلِت الباب , بصراحة انا اتحرجت بس قولت هي فرصة لو كانت عايزاني الموقف دة أكيد هيقرب الموضوع خصوصاً إني مش عايز أبدأ أبين لها أي حاجة عشان ممكن تكون مفيش من ناحيتها أي حاجة تجاهي فتحصل مشكلة .

    خرجت من الأوضة بعد ما زبي نام فمشوفتش حد في البيت مراتي واخوها نايمين فروحت على المطبخ أشرب لقيتها هناك واقفة بتعمل شاي فبصيت لها وابتسمت لقيتها ضحكت وقالت لي معلش أسفة مكنتش أعرف إنك جوة , قولت لها طيب اصبري لما اللي جوة يفتح لك عاجبك اللي حصل دة , لقيتها ضحكت بصوت عالي وحطت ايدها على بقها عشان تكتم صوتها , قولت لها بقولك ايه هتودينا في داهية وضربتها على كتفها بعد ما اتأكدت كدة انها فعلا بتتشرمط عليا , إستغلت هي الفرصة وضربتني على صدري وقالت لي متضربش , انا بقى قولت إشطة كدة الهانم بتتعولق رسمي , فمسكتها من دراعها ولفيتها وضربتها على طيزها وقولت لها بس بقى انا على آخري خلصي شايك وامشي .

    دخلت البيت لقيت المزة قاعدة بتتفرج على التليفزيون ولابسة شورت وتيشيرت بحمالات خفيف مبين نص صدرها , شكلها كان يجنن , أنا مستنيتش شديتها من أيدها ونزلت فيها دعك وفرك , وأنا بلحس رقبتها وبقفش في بزازها وطيزها وهي بتقول آهات تجنن ,كان شعرها مبلول وشكلها واخدة دش حالاً , خليتها تنزل على ركبتها وتسند على الكرسي وطيزها ليه في وضع الدوجي ستايل لقيتها بترفع وسطها و طيزها عشان طيزها وكسها يظهروا , قعدت الحس في خرم طيزها وكسها وكان كسها غرقان وخرم طيزها بعبصته لقيته واسع يعني واضح إن أخو مراتي بينيكها في طيزها , طلعت زبي وفركته في خرم طيزها ودخلته ودخل بسهولة كانت أول مرة أنيك واحدة في طيزها حسيت بمتعة رهيبة وزبي بيدخل براحه لآخره في طيزها وهي بتقول ااااااه طويلة وخلصتها وزبي كله جواها للآخر وطلته براحه ودخلته بسرعة شوية وبعدين قعدت أنيك في طيزها بسرعة و أنا بضربها على طيزها جامد وبخربش ضهرها وبشد شعرها عشان أرفع راسها .

    سكس حيوانات

    قومتها قعدتها على الكرسي وبعدين شديت رجليها ورفعتها ودخلت زبي في طيزها و أنا ببص في عنيها وهي بتبص لعنيا بتحدي نظرات كلها لبونة وشرمطة وطلعت زبي من طيزها وحكيته في كسها وانا ببصلها بشراسة وهي بتعض شفايفها ودخلته مرة واحدة في كسها وهي بتشهق من المتعة وبتتعدل تمسك طيزي وأنا بضربها بالأقلام على وشها وبرزع في كسها جامد وبشد شعرها , وبعدين طلعت زبي و شديتها من شعرها و شيلتها ورميتها على السرير في أوضتي أنا ومراتي , وفتحت رجليها وهي نايمة على ضهرها ودخلت زبي في كسها وحضنتها جامد بلحس في رقبتها وشفايفها وهي بتضربني على طيزي وتخربش ضهري بضوافرها وتقولي نيكني اوي جامد , بسرعة افشخني , وانا كلامها بيجنني وبنيك فيها بعنف وهي بتقول آهات بصوت عالي حسيت إن كل الشارع سامعنا , وصوت تخبيط بضاني في كسها وطيزها عالي و انا بنيك فيها نص ساعه عنف متواصل في كسها وهي كل شوية تجيبهم وتترعش وأنا هتجنن من الهيجان و الخيانة ومتعتها وحسيت إني هجيبهم قولتلها هجيبهم وجيت أطلع زبي عشان متحملش مني لقيتها بتمسك طيزي وتقولي هاتهم جوة , جبتهم في كسها و أنا بقول ااااه ولبني بينزل كله في كسها وهي بتترعش وبتجيبهم معايا وهي بتدعك كسها من فوق وبعد ما جبتهم طلعت زبي من كسها واللبن بينزل من كسها وهي بتدعك بزازها ونامت على جنبها و انا نمت وراها وحضنتها وقولت لها يخرب بيت شقاوتك هموت عليكي من سنين وضربتها على طيزها , وهي قالت لي بس ايه رأيك فيا عجبتك , قولتلها عجبتيني بس ! , إنتي مفيش أجمد منك بس ايه الهيجان دة هو جوزك مش بينيكك , قالت لي زهقنا من بعض مبقاش في شوق وعنف زي الأول , وقعدنا نتكلم في السكس و الهيجان ساعة وبعدين قومنا أخدنا دش سوا وخرجت عشان أروح لأختي و أخوها جوز المدام اللي كنت بنيكها دلوقتي وأول ما شوفتهم حسيت بهيجان جامد انا كنت بنيك مرات الراجل دة دلوقتي ولبني لسة في كسها .

    افلام سكس مترجمة - سكس لبناني - بزاز كبيرة - سكس اجنبي - سكس اخوات - سكس امهات - سكس بنات - سكس خليجي - سكس عائلي - سكس عربي - سكس مترجم


    votre commentaire
  • في البداية احب اعرفكو بنفسي انا اسمي رافي من مصر عندي 29سنة طولي 185 و وزني 75 انا لون عنيا رمادي فاتح و بتقلب احيانا زرقة انا رياضي تحديدا بالعب باسكت بول و بروح چم ف من الطبيعي يبقي عندي عضلات انا ساكن في احدي المدن الراقية و الفخمة و عندي شركة ليا و عندي فلا ساكن فيها لوحدي انا شهواني اووي و بعشق الجنس لدجة الجنون بيه انا كنت متجوز زمان بس جواز صالونات و طلقتها بسبب عدم تفهمها ليا و احتياجاتي من ممارسة جنسية و بما اني طلقت اللي كانت مراتي فبقيت بمارس العادة السرية كتييير و في يوم وانا رايح الشركة في واحة العربية بتاعتها عطلت و مكنش في غيري و غيرها في الطريق نزلت عشان اساعدها لانها كانت لوحدها نزلت و وانا رايح ليها لقيتها صااارروووووخ مش هقول شعر اصفر و عيونها زرقة والكلام الفاضي ده لا انا هوصفها بجد هي كانت طويلة و شعرها غجري اسود و كانت بشرتها برونزي و عنيها بني تسحر و مكانتش حاطة ميك اب لا دي كانت قممممر اما بزازها كانت متوسطة و رجليها ملفوفة و طيزها مشدودة كرباك و كان عودها تحفة مش تخينة ولا رفيعة و تقريبا بتلعب رياضة معينه او بتروح جم لا كان ليها عضلات بس مش بارزة اووي نزلت قولتلها البطارية نايمة ثانية واحده عشان اقومهالك جبت سلك و وصلته بين البطريتين و اشتغلت قولتلها حضرتك اسمك ايه قالتلي صافي قولتلها طب و حضرتك رايحة فين قالتلي انا المفروض انها تروح شركة عشان تقدم هنك مساعد مدير قولتلها شركة ايه قالت اسم الشركة بتاعتي قولتلها انا قبلت طلبك قالتلي باعتبارك ايه قولتلها انا صاب. مدير الشركة فرحت اووو يانها المساعدة بتاعتي الجديدة المهم رحنا الشركة و مضيت الطلب و بقت المساعدة بتاعتي عزمتها ع الغدا و وفقت رحت و حجزت في مطعم فخم اووي لقيتها جايه ولابسة فستان اسود جلد مبين جمال بزازها و شادد ع طيزها و مخليها كرباك اول ماشوفتها لقيت زبي و قف زي الحديد حولت اداريه عشان ميبنش وطيت ع اديها بوستها و قاعدنا نرغي شويه و عرفت انها مطلقة فقولتلها ان جوزها ده غبي عشان يسيب الجمال ده لوحده قالتلي معلش القدر و فهمت منها انها بتشتغل مش عشان فلوس لا بتشتغل تضييع و قت وانها عايشة لوحده و انها كمان اوبن مايند حبتها اووي و بقينا نتكلم كل يوم في التلفون قبل منامو بقينا اصحاب قوي و بنحكي فكل حاجة و قولتلها انا سبت مراتي ليه و في يوم واحنا بنتكلم في الجنس قولتلها انتي بتشبعي رغبتك ازاي عن طريق العاده السريه برضو و لا ايه قالتلي انها مش بتمارس جنس و انها مبتحبش العادة السرية و بتقول انها مش هتمارس غير مع اللي هيبقي جوزها و قفلنا الموضوع و مبقاش يعدي يوم غير لما نتكلم مع بعض انا بقيت مغرم بيها و في يوم و احنا بنتعشي سوي قولتلها تتجوزيني لقتها اتكسفت و وشها احمر قولتلها انا مش بهظر او بتحك عليكي تعالي معايا و روحنا للمأذون و اتجوزنا و خدتها وروحنا الفيلا بتاعتي و قولتلها اطلعي غيري هدومك بسرعة والبسي فستان سهرة و ساعة و هعدي عليكي روحت مطعم خاص اتفقت معاهم ان هم يبهرو مراتي النهارده و جهزت كل حاجة و روحت لقيتها نازلة ع السلم و شكلها زي الاميرة او احلي كمان بكتتييير خدتها في حضني و بوستها لاول مرة من بقها بوسة طويلة و ركبنا العربية سوا و قولتلها تغمض عينيها و فتحتها و احنا داخلين القاعة عجبتها الموفجأة اوووي و قدمتلها عقد الماظ سحرها و رقصنا سلو شوية و اتعشينا و روحنا الفلا لقيتها نازلة من العربية قولتلها رايحة فين قالتلي همشي قولتلها لا استني شلتها من العربية لحد غرفة النوم بس انا كنت اتصلت بالشغالين انهم يوضبو الغرفة واحنا بره و اديتهم اجازة شهر دخلنا الغرفة و حطتها ع السرير بهدوء عجبتها اووي الغرفة ابتديت ابوسها من خدها و عنيها و ودنها و رقبتها لاحظت انها حبت اووي البوسة من رقبتها اعدت ابوس فيها و وانا ببوسها كنت بقلعها براحة الفستان و كانت كل لما تظهر حته ابوسها و الحس فيها و وانا بقلعها لاحظت انها مش لابسة برا فقعدت امص و الحس الحلمة بتاعتها و امص بزازها وهي كانت بتتاوه و عماله تصرخ بس بصوت مش مسموع و بتقول امممممممممممم اااااااه ااااه اممممممم اوووووففففففف ااااه اححححاححح و انا فرحان اووي ان انا بمتعها و نزلت ع بطنها و شوفت انها مركبة حلق في سررتها ده غير اللي مركباه في لسنها و شكله تحفه عليها اكمن بشرتها برونزي قعدت الحس فيه و هي تتاوه ااااااه اممممممم و تقولي كمان الحس اووي يا رافي و قعدت الحس لحد منزل ع كسها بشيل الاندر من عليه لقيتها حطه حلق في بظرها اوووووف كان شكله نار وانا اول ما شوفتو كده فضلت الحس فيه جامد وقعدت انيكها بلساني و اخل لساني في مهبلها وانيكه بيه ونزلت لحس في فخادها و رجليها لحد ما وصلت لصوابعها فضلت الحس فيهم صباع صباع وامصهم و هي هاجت اوي من الحركة دي لقيتها قلبتني بقت هي اللي فوقيا و قعدت تبوسني و تاخد لساني في بقها و تمصه جامد و ريقي يختلط مع رقها و قعدت تنزل باللحس و فكت القميص و قعدت تلحس حلماتي و تعض فيهم و انا اتاوه جاااااامد و انا من نوع الجاله اللي شايل شعر صدري و زبي بالليزر عشان يبرز عضلاتي اكتر هي شافت كده لقيتها هاجت اوي فكت البنطلون وخدنا وضع 69اول مفكت البنطلون و ظهر زب لقيتها شهقت لان كان قضيبي نايم و طوله حوالي 22 فضلت تلحس و تمص زبي لحد مقلبتها و حطيت رجليها ع كتفي و ابتديت احط زبي ع كسها بس اول محطيته صرخت جامد و قالتلي بالراحة انا مفيش حاجة حطتها في كسي من ساعة 4 سنين حتي صوابعي محتطهاش قولتلها حاضر بقي بدخله بالراحة و اول لما طلعته لقيت نقط دم ففهمت ان كسها ضاق لدرجة انه نزل دم لما جيت انكها قعدت اخله و اطلعه بالراحة و هي تتاوه و تصرخ وتقول ااااااااه اااااااه مش قادرة دخله جامد وانا مش راحم بدخله و خرجه جامد و بسرعة اووووي و هي تقولي اسرع اسرع مش قادره مش قا ااااااااااااااااااههاااااااااااااهه و عرفت انها نزلت شهوتها و قعدت اسرع لحد مقولتلها انا هجيب مش قادر قالتلي هتهم في كسي مستنتهاش تكمل و نزلت في كسها قعدت تتتتاوه جااااامد و نلت شهوتها تاني وانا بنزل اترميت جنبها ع السرير و انا عمال ببوس فيها قالتلي انا هدخل اخد شاور سيبتها تروح و قعدت شويه ارتاح و فكرت اني ادخل اخد شاور معاها فتحت الباب و دخلت عندها تحت الدش و حمينا بعض و انا امسك طيزها ابعبص فيها شيه و امسك بزازها امص فيهم شويه وهي نزلت تمص زبي لقيته وقف تاني لقيتها خدته بين بزازها وقعدت انيكها فيهم و قولتلها هنزل قالتلي عايزاهم في بقي اول منزلت لقيتها خدت زب و شربت اللبن كله مفيش نقطه و احده طلعت بره خرجنا من الحمام و بوسنا بعض و خدتها في حضني و نمنا عريانين ملط سوا
    وصحيت علي......

    سكس محارم - قصص سكس - افلام نيك - مقاطع سكس - سكس امهات - نسوانجي - افلام سكس مصري - افلام سكس مترجمة - سكس امهات - سكس امهات


    votre commentaire
  • كان فيه واحدة ست فلاحة كبيرة
    " أم أشرف "
    أرملة عندها 65 سنة
    طويلة وعريضة

    كان دايماً اشوفها من سنين

    دايماً تنفسها تاعبها
    وصوت تنفسها عالى جداً

    المهم سمعت كذا مرة كلمات خفيفة انها بتحب الرجالة اوى

    المهم كانت كل اما تشوفنى ماشى الصبح بدرى
    تطلب منى انها تعدى معايا فى مكان مقطوع كدا

    المهم كنت باعديها عادى
    استمرينا لمدة سنة ونصف

    وكانت بتصمم انها تتعلق فى دراعى
    وبزازها من الجنب تتفعص فى دراعى
    المهم كان زبى بيقف على طول

    واحنا فى الطريق كنا بنعدى على غفير

    المهم فى مرة الغفير دا جه قالى ابقى خلى بالك منها
    عشان هى بتقول ان حالك بيكون شادد قدامك وهى متعلقة فى دراعك

    قلت لنفسى هى الولية دى كبيرة ومريضة " تنفسها تاعبها "
    ولا بتدور على زبرى ؟

    وازاى شافت زبرى وهو واقف فى الظلمة ؟

    مشفتهاش من بعدها

    المهم بعدها بحوالى سنتين فى 2014
    كنت بعد الفجر ماشى وهى عايزة تعدى رايحة ناحية فرن العيش
    فى نفس الطريق اللى بنمشى فيه

    روحت عديتها معايا
    ولكن قلت لازم اشوف الولية دى بتحب الرجالة ولا لأ؟
    وكمان اعرف ليه مركزة معايا دايماً

    لما عديتها وقعدت قدام فرن العيش
    انا مش مشيت وقعدت جنبها نحكى

    وسألتها عن الكلام اللى قالته
    راحت ابتسمت وسكتت
    روحت مادد ايديا الاتنين ناحيتها
    واحدة من ورا ضهرها وامسك بزها البعيد عنى
    والتانية على ايديها وخدتها حطيتها على زبى من فوق البنطلون

    المهم لقيتها مبسوطة اوى من ايديها اللى على البنطلون
    لكنها كانت قلقانه

    المهم روحت مطلع زبرى على طول
    وهى على طول راحت جابت طرحتها وغطت رجليا وزبرى بيها
    عشان محدش يشوف زبرى وهى بتدعكه بايديها

    قلتله عايز اركبك قالتلى خليها بكرا
    قلتلها دلؤقتى

    المهم كان قدام الفرن فيه كشك بيبيعوا فيه العيش
    كشك كبير ومفتوح بابه
    قبل الفرن ما يفتح اصلاً

    قلت حلو مكان هيكون مقفول من كل الجوانب

    روحت شادتها ناحية الكشك الكبير دا
    ودخلنا جواه
    خلعتها الجلابية السمرا
    ولقيت تحتها قميص فلاحى خفيف
    ونيمتها على الارضية الخشب بتاعة الكشك دا
    ونمت فوقها ابوس واقفش فى بزازها البيضة الكبيرة
    واعضعض حلماتها البنى

    وقعدتها ووقفت قدمها
    المهم مكنتش تعرف تمص
    ومكنتش قادرة تلحس لانها كبيرة وتنفسها تعبان جداً
    لو لحست زبى هتموت فيها من المجهود

    قمت حركت زبرى على وشها
    حركت لسانها على راسه كلها
    وبعدين خليتها فتحت بؤقها
    وقعدت احركه على بؤقها من برا
    رايح جاى بين شفايفها

    وهى تدعك بايديها فى بضانى

    المهم روحت منيمها
    وقعدت أقفش وارضع فى بزازها وهى توحوح
    وحطيت زبى بين بزازها شويه وضميتهم عليه واشتغلت رايح جاى
    وفتحت وراكها وفرشتها بزبى على خفيف

    سكس حيوانات - سكس محارم - كلب ينيك بنت - سكس عربي

    ورحت راكبها ومدخله
    ساعة لما دخلته عرفت انها بقالها سنين طويلة متناكتش
    لانها ضيقة اوى من عند مدخل الكس

    المهم روحت دخلت زبرى فيها
    ادخله واطلعه عشان ياخد على المكان
    وهى توحوح وتتلوى
    ونفسها صوته عالى جداً جداً

    المهم وفضلت فوق منها انيك فيها حوالى ساعة الا ربع
    نايمة على ضهرها وفاتحة رجليها شويه
    وعلى كتافى شويه

    وقاعدة على ايديها ورجليها شويه

    ونزلتهم انا مرة جوا كسها

    وخليتها تقف بصعوبة وتسند على الكشك وكأنها بتبيع العيش
    وطيزها تكون ناحيتى
    وانيك كسها جامد اوى من ورا

    ونزلتهم تانى على طيزها من ورا

    جابت شهوتها قبل ما احط زبى 3 مرات
    وبعد ما حطيت زبى فيها جابت شهوتها 8 مرات

    ومسحت زبى فى قميصها الداخلى
    وقامت لبست لباسها
    ولبستها الجلبية بتاعتها ولبست الطرحة

    ونكتها بعدها 6 مرات فى الكشك
    و5 مرات فى بيتها

    وبعدها تعبها زاد اوى
    وبقت تعبانة جداً ومش عارف انيكها
    بسبب صدرها اللى واجعها وتنفسها العالى

    سكس امهات - ابن ينيك امة - سكس عائلي - افلام بورنو - سكس سحاق - سكس اغتصاب - سكس امهات - افلام سكس - سيكس امهات - فيديو سكس


    votre commentaire
  • فيه واحدة جارتنا عندها 53 سنة كانت دايماً بتفرجنى على جسمها قدام بيتها
    تكنس وتمسح وترفع هدومها فوق ركبتها
    وتفتح صدرها واتفرج على بزازها الكبار وهما مدلدلين قدام عنيا
    ودايماً تشوفنى بتفرج على جسمها ومستمرة على كدا كذا سنة
    وكنت عايز انكها

    المهم بنتها الكبيرة عدت الثلاثين سنة ومش متجوزة
    مفيش بينا اى كلام
    بدأت تعمل زى أمها بالضبط قدام البيت
    وشفتها كذا مرة

    المهم شافتنى بعيد عن بيتهم فى مواصلة عامة
    بين محافظتين ولمدة ساعتين ونصف
    وقعدت جنبى وكانت عاملة ترش برفان على نفسها كل شويه
    كنت انا وهى وجنبها واحدة ست كبيرة اكبر من امها نامت
    قعدت تتكلم معايا لاول مرة فى مواضيع كتيرة
    كانت بتحكى فى اى حاجة وخلاص
    ورفعت رجليها لفوق شويه وسندت جزء منها على رجلى

    شويه وعملت نامت وحطت راسها جنب كتفى
    وبزها كان لازق فى دراعى
    المهم عملت نفسى بصحيها وحطيت ايدى على فخذها

    المهم وطلبت منى التليفون عشان رصيدها خلص
    ولكنها معملتش مكالمة
    لكن كتبت رقم تليفونها على الموبايل بتاعى ورنت على موبايلها

    اتكلمنا اسبوعين ثلاثة
    وفى خلالهم كانت تتصل الصبح تقول انها بتصبح عليا
    قبل ما تقوم تنظف البيت وتمسح
    وتطلع الصبح بدرى ومحدش فى الشارع
    قدام بيتها لابسة اى حاجة ضيقة عليها من تحت ومفتوح صدرها من فوق
    وانا اقف ابتسملها واتفرج عليها

    فلم سكس - سكس عربي - عرب نار

    المهم بعد الشهر دا
    خرجت معاها بالليل وانا وهى راجعين كنا على آخرنا
    وقفنا عند سكة القطار
    بوستها وحضنتها وقفشت فى بزازها
    وفتحت زراير القميص ورضعتهم
    ومديت ايديا فى الجيبة وقفشت فى فلقات طيازها
    جابت شهوتها مرة بسبب التقفيش والرضاعة
    ومرة تانية بسبب انى دعكت كسها بإيديا

    وروحنا
    دا كان بالليل

    الصبح البت مسحت الصبح بدرى قبل الساعة 7 قدام بيتها
    وبعدها ب 10 دقائق جبتها عندنا فى بيتنا فى شقة فى الدور الأرضى
    بوس وأحضان وتقفيش ورضاعة لبزازها ودعك فى طيازها وكسها
    وخدت ايديها بوستها وحطيتها على البنطلون عندى
    وبوستها من شفايفها

    ونزلت على ركبها وشدت البنطلون زبرى كان واقف ونط فى وشها
    وخليتها تشمشم فيه عشان تطمن انه نظيف
    وقعدت تبوس فيه اوى
    المهم ولحسته مسبتش حتة فيه مش لحستها
    لكن مش عرفت تمص لانها مش متعودة
    المهم وجبت اللبن على بزازها

    ومشيت استحمت وكلمتنى فى التليفون

    المهم جبتها بيتنا كذا مرة
    لمدة شهرين
    وبقت بتمص حلو اوى
    ومش بتبقى راضية تسيبه
    وبتشرب منه كمان
    وبفرشها

    لكن ساعات مبتكونش الشقة اللى فى الدور الأرضى فاضية
    فبدأت اعمل معاها كدا فى المدخل اللى كله أمان

    لكن فى مرة من المرات الكتيرة دى
    امها شافتها تقريباً وهى خارجة من عندى حسب ما فهمت

    وراقبتها

    المهم قامت من النوم ملقتش بنتها جت ناحية بيتنا
    وانا لمحتها من باب البيت وهو متوارب
    شفتها واقفة قدام الباب
    وشايفة بنتها وهى قاعدة على ركبها
    وشعرها منكوش
    وبزازها الكبار طالعين من الجلبية البيتى
    وزبرى واقف بين ايديها هارياه دعك ولحس ومصمصة
    وشفت امها معملتش اى حاجة لغاية ما نزلتهم شويه فى بؤقها
    وشويه على وشها وبزازها
    والبت قعدت تلحس فيه وتمصمصه بعد ما نزلهم
    امها راحت ماشية
    البت خلصت زى كل يوم ومشيت

    اول ما وصلت قدام بيتهم روحت انا قفلت باب بيتنا ولسه باطلع السلم
    سمعت صوت امها بتصرخ فيها وبتقولها خوش يا بت بصوت عالى
    المهم
    وبعدها عرفت من البت فى التليفون ان امها شافتها وهى خارجة من عندى
    بس امها مش قالت لها انها اتفرجت علينا
    ولا امها عرفت انى شفتها بتتفرج علينا
    ولا انا قلت للبت

    بنتكلم انا والبت على التليفون لكن مش عارف اشوفها

    لكن امها من كام يوم شوفتها فى الشارع
    وهى معدية من جنبى قالتلى
    " يا اخويا دايماً شادد حيلك على الصبح "

    سكس ورعان - سكس بنات - فلم سكسي - افلام سكس امهات - سكس ساره جاي - xmxx - سكس نيك - سكس مساج - سكساوي - افلام نيك - قصص سكس - سكس محارم


    votre commentaire
  • انا ( حسام ) وعمري 36 ومراتي ( خلود ) عمرها 34 سنة وماعندناش اولاد . رغم ان بقالنا حوالي 7 سنين متزوجين .
    قريت كتير عن قصص المحارم وقصص تبادل الزوجات . لكن ماكنت اتوقع ان يجيني يوم واكون بهيك موقف
    رغم ان بصراحه كنت احب بفترة من الفترات اني اجرب تبادل الزوجات .
    وكنت افاتح مراتي ( خلود ) عدة مرات . لما اكون عم انيكها . يعني في لحظة الهياج والمتعه .
    بالبداية كانت تخاف او تخجل من انها تقول اي موافقة . لكن بعد تكرار الموضوع عدة مرات . صارت تقول اي منجرب
    وكان هالكلام من حوالي 3 سنين تقريبا . ولكن تناسيت الموضوع لعدم وجود اشخاص بالمقابل . ويكونو محل ثقة

    لان مثل هيك امر . لازم يكون بسرية تامة جدا جدا جدا

    خوف من الفضايح .. وكمان خوف من البوليس والسجن .

    افلام سكسي - افلام سكس امهات - فيلم سكس - سكس كلاب
    لكن من حوالي 8 شهور سافرت للكويت بعقد عمل مدته سنتين . وهنيك طبعا هنتعرف على اصحاب وجيران وناس .
    وكان عندي جارنا اسمو ( عادل ) من نفس عمري ومراتو ( سحر ) عمرها 35 سنة . يعني هما الاتنين متقاربين لاعمارنا انا ومراتي .
    وكانت ( سحر ) بصراحه جسمها متل جسم مراتي بالضبط . لكن جمال وجهها كانت اجمل من مراتي بكتير . بالاضافة الى انها بتشعر وانت بتتكلم معاها حتى لو كان حديث عادي . بانها ممثلة بالافلام الاباحية .
    وصارت علاقتنا بيهم علاقة حميمه . وصارت سهرات وهزار لابعد الحدود .
    وكانو سحر وخلود . بطبيعة دول الخليج . برا البيت بيلبسو عبايه طويله .
    اما بالبيت فكانو هما الاتنين لباسهم لباس السبور والشرمطة .
    بالبداية كانت سحر تلبس قدامي اثناء السهرات روب نوم خفيف او قمصان حفر ونص بزازها لبرا . بينما كانت مراتي خلود بالبداية تلبس قدام زوج سحر . جلابية .
    لكن بعد عدة سهرات . صارت تدريجيا تخفف بنوع الالبسه قدامو
    يعني صارت تلبس قميص بكم طويل وبنطلون . بعدين صارت تلبس قميص نصف كم وبنطلون . بعدين صارت تلبس فيزون وقميص صدر مفتوح . وبالاخر صارت تلبس متل سحر .
    طبعا انا كنت موافق لاني بشوف ان سحر بتلبس قدامي كدة . وكنت بتمتع بمنظر بزاز مراتي وهما نافرين من الاطراف .
    وتعمقت العلاقة بين سحر وخلود لابعد حدود .

    بعدها مراتي تلمح وتذكرني بكلامي السابق معاها عن قصص تبادل الزوجات . لكن انا بهالفترة كنت شلت الموضوع من راسي . وقلتلها ياخلود شيلي الفكرة من راسك عشان مافي حد موثوق وخايفين من الفضايح والبهدله . لكن شعرت بان خلود في راسها شي وخايفه انها تفاتحني بيه .
    وكنت احيانا ابدي اعجابي بجسم وبزاز وجمال سحر .. قدام مراتي ..فماكنت الاحظ منها الانزعاج .. لدرجة اني صرت اثناء النيك اقولها نفسي تكوني انتي وسحر جنب بعضكم عالسرير . وانيككم انتو الاتنين . فكانت مراتي تهيج على كلامي وتضحك .

    مركم يوم عالكلام ده .. واذا بتقلي مراتي ان سحر عاوزه تتكلم معايه بكرا بعد الضهر .. وكان بنفس التوقيت موعد مراتي عند الدكتورة ..
    انا تقريبا انسريت للامر . خاصة ان مراتي مش هتكون موجودة .
    وصرت متشوق لكلام سحر ومتلهف لاشوف جسمها يلي بيوقف اعتى زب .خاصة ان كلامها لوحدوا بيوقف الزب .
    وتاني يوم خرجت قبل الضهر مراتي عشان موعدها مع دكتورة الاسنان . بعدها بحوالي ربع ساعه رن جرس الباب وكانت السكسية سحر .
    قعدنا حوالي 5 دقايق وبعدين .
    سألتها : خير سحر .. شو هو الموضوع يلي عاوزاني فيو
    قالت : ولاحاجه .. بس كنت حابه اخد رايك في موضوع يلي هو اننا حابين انا وخلود نشتغل في روضة اطفال .. وانا عارفه انك رافض فكرة الشغل بالنسبة لمراتك
    وقعدنا وتكلمنا حوالي نص ساعه بالموضوع .. بعدين لاحظت انها صارت تغير الموضوع وصارت تسال عن حياتي انا وخلود ..وبعدين ان كيف محبتنا لبعض .. وبالاخر سألتني عن الجنس بيني وبين خلود .. وصارت تضحك بشرمطة وتقرب مني عالكنبه لغاية مابقت لازقة فيني .
    بعدين سألتني وقالت .. انت عارف اننا نحن النسوان منحكي لبعض عن حياتنا الشخصية وان كل وحدة فينا شو بتحب و شو بيحب زوجها . ابتسمت انا وسالتها :يعني انتي بتعرفي مثلا شو بحب انا .
    ضحكت متل الشراميط وقالت بخبث .. وحياتك انا اعرف كل حاجة عنك .
    فقلت بثقة : طب تفضلي ياستي وقوليلي شو بحب انا مثلا .
    ارتكت على كتفي وقالت : بالاول توعدني انك ماتجيب سيرة لخلود ولا انك تعملها مشكلة . قلتلها : اوعدك
    قالت : اسمع بقى .. انت بتحب تمارس كل يوم او كل يومين بالكتير . ولما تمارس مابتكتفي بمرة وحدة . انما دايما تعمل مرتين والتالته بالحمام . وانت كمان بتحب الورك الكبير والصدر الكبير .. وبتحب الوضعية كذا وكذا . وبتحب اللحس والرضاعه
    وكمان بتحب انك تمارس من ورا لكن مراتك مش مخليتك بالحاجه دي . صح
    انا انصدمت .. دي فعلا تعرف كل حاحه عني
    قلتلها فعلا كل معلوماتك صحيحه 100%
    قالت طب ممكن اسالك سؤال وتجاوبني بصراحه وبدون مجامله . قلتلها اه طبعا ... اتفضلي .
    مالت عليا ومسكت بزها اليمين وشدت عليه . وبالحاله دي صار منظر بزها لبرا القميص بيجنن وقالت .. ياترى الحجم ده من يلي بتحبهم ولا كيف .
    مديت ايدي ومسكت بزها وقلتلها .. بصراحه صدرك بيجنن وراااااائع .
    تفاجأت .. اه عارفه دي كمان . قلتلها شوووو .
    قالت اقولك حاجه كمان فوقيهم . قولتلها اتفضلي . اصل كلامك النهاردة كلو مفآجات
    ضحكت بطريقة سكسية . وصارت تفرك بزازها اكتر وتقرب شفايفها مني وقالت : وانا عارفه كمان انك لما تنيك مراتي بتشتهيني
    انا خجلت شوي .. لكن لحقتني وقالت : لكن ده مابيزعجنيش .. بالعكس . لان معنى هالشي اني جسمي وصدري عاجبينك .
    هون اتشجعت اكتر واكتر . رحت ماسك بزازها وعاطيهم فرك وصرت امصمص شفايفها . بعدين نزلت ايدي وصرت افرك كسها وارضع حلمات بزازها . وهي تقول ااااه ااااه وتتأوه وتتلوى . وتقول يخرب بيتك شو هاد . طب استنى عليا يامجنون اقلع هدومي .
    ماانتظرت انا . قمت وقالع هدومي وبقيت عاااااري خالص وقلعتها قميصها والفيزون وبقت عاريه خااااالص . وقعدت انيك سحر واستمتع . وفعلا كانت احلى سكسية . وبقت كدة يجي نص ساعه وانا بنيك فيها .
    وبالاخر قمت عشان مرة تانية من طيزها .. لكن رفضت وقالت لاااا مش دلوقت .. انما مرة تانية . ولبست هدومها وخرجت .
    بعد ساعتين رجعت مراتي . وقعدت .. لكن حسيت انها مش طبيعية . سالتها خير حبيبتي شبك
    ابتسمت بخبث وقالت .. رح اكون صريحه واتمنى ماتجعل هالامر سبب للطلاق وانك تتفهم
    قلتلها خير .. شغلتي بالي
    قالت : شوف بقى لاقلك .. انا بصراحه عارفه كل حاجه حصلت بينك وبينك سحر النهاردة

    فيديوهات سكس - سكس امهات - سكس رومانسي - بورن هوب - سيكس امهات - نيك امهات - سكس امهات - افلم سكيس - فديوسكس - افلام xnxx - سكس محارم - سكس امهات


    votre commentaire



    Suivre le flux RSS des articles
    Suivre le flux RSS des commentaires